نظرة مبسطة وشاملة حول اضطرابات طيف التوحد

ما هو اضطراب طيف التوحد؟

يمكن الحديث عن طيف التوحد باعتباره شكل من أشكال الإعاقة في النمو التي ينطوي عليها وجود مجموعة من التحديات الاجتماعية والسلوكية وذات العلاقة بالتواصل كذلك، ولكن تجدر الإشارة لعدم وجود أي صفات يمكن من خلالها تمييز ذوي التوحد عدا عن طريقتهم المختلفة عن الآخرين في التواصل والتفاعل والتصرف، ومن المهم كذلك الإشارة لأن قدرات التعلم والتفكير وحل المشكلات لهذه المجموعة من الأفراد تتنوع وتختلف في شدتها بحيث تعتبر بعض الحالات من الموهوبين بينما تشكل حالات أخرى تحديات شديدة، الأمر الذي ينطوي عليه حاجة البعض للقليل من المساعدة في حياتهم اليومية بينما يحتاج البعض الآخر لرعاية أكثر، وهو ما يمكن الحصول عليه من خلال أحد أفضل مراكز التوحد في ابوظبي.

ما هي أبرز الأعراض المرافقة لمصاب التوحد؟

كما ذكر آنفاً فإن الأعراض المرافقة لمصاب التوحد تتمحور حول المهارات الاجتماعية والعاطفية والسلوكية، ويمكن ذكر أبرزها كما يلي:

  • تجنب الإشارة إلى الأشياء لإظهار الاهتمام.
  • تجنب النظر إلى الأشياء عندما يشير إليها شخص آخر.
  • تجنب التواصل البصري والرغبة بالبقاء منفرداً.
  • صعوبة في فهم مشاعر الآخرين أو التحدث عن مشاعرهم.
  • رفض الاحتضان من قبل الآخرين والانكماش على الذات.
  • عدم التركيز مع الآخرين خلال المحادثة والاهتمام بالأصوات الأخرى.
  • عدم القدرة على بدء محادثة أو المبادرة لأي أمر مع الآخرين رغم الاهتمام والرغبة بذلك.
  • تكرار الكلمات والعبارات التي تقال لهم، أو ترديد بعض الكلمات بدلاً من الكلام.
  • صعوبة في التعبير عن احتياجاتهم باستخدام كلمات أو حركات نموذجية.
  • تكرار بعض العادات والطقوس أو الحركات مراراً وتكراراً.
  • صعوبة في التكيف عندما يتغير الروتين.
  • وجود ردود فعل غير عادية على طريقة شم الأشياء أو تذوقها أو مظهرها أو إحساسها أو صوتها
  • إمكانية فقدان المهارات التي كانت لديهم ذات، ومن ذلك فقدان القدرة على استخدام كلمات كانت تستخدم سابقاً.

ما هو علاج التوحد؟

في الوقت الحالي لا يوجد علاج مؤكد لطيف التوحد، ولكن لا يزال بالإمكان الحصول على مساعدة فعالة من خلال مركز تأهيل معتمد، والتي تتمثل في مساعدة الأطفال المصابين على التحدث والمشي والتفاعل مع الآخرين.

shares